الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

جعلان بني بو حسن

 نبذة مختصرة عن الولاية......شرقها ولاية صور ، وغربها كل من رمال آل وهيبة وولاية المضيبي ، وشمالها ولاية الكامل والوافي ، وجنوبها ولاية جعلان بني بوعلي ، وهي تمتد جنوباً أيضاً إلى ساحل بحر العرب والمحيط الهندي .

تضم حوالي 160 قرية ، يسكنها أقل من 30 ألف نسمة. إختارت "رمحين متقاطعين" رمزاً لها ، في إشارة لما يتحلى به أهلها كغيرهم من العمانيين من شجاعة وإقدام .

وفي ولاية جعلان بني بوحسن مجموعة من المعالم الأثرية التي تتنوع ما بين القلاع والحصون والأبراج . فيها 15 قلعة ، . ويعتبر "المحيول" من أهم حصون الولاية ضمن 13 حصناً آخر ، حيث كان مركزاً لإدراة الحكم المحلي في السابق . ومن أهم أبراجها الستين : الصفرة – المرصد – . كما تضم الولاية أربعين مسجداً قديماً .

وتتنوع المعالم السياحية في ولاية جعلان بني بوحسن ما بني العيون والأفلاج والكهوف ، حيث يقدر عدد العيون بحوالي 15 عيناً من أهمها : عين جبل قهوان – الخطم – البليدة – دماء – العقبة – وعين أم البقر . ومن أهم أفلاجها : المنجرد – البويرد – المحيول – العقيرية – الشرقي – العيص – هلال – والمشايخ .


كما ينتشر العديد من الكهوف في جبل قهوان ، حيث كان سكان المنطقة الجبلية يستخدمونها لإقامتهم ، وحفظ قوتهم وحيواناتهم حين تشتد الرياح والعواصف والأمطار . ومن اهم هذه الكهوف : مطاتب – الحليفة – المريش – مطيرة – كهف وادي العطن .

ومن أهم المحاصيل الزراعية التي تنتجها الولاية : التمور بمختلف أصنافها – الخضروات – الفاكهة – وخاصة المناجو
.


                        حصن جعلان من الداخل تحفة معمارية فريدة
تتميز هذه الولاية بماض تستند إليه، وحاضر تقف عليه، ومستقبل واعد تتطلع إليه.. لما حباها الله من خصائص فريدة ومتنوعة.. فرائحة الأجداد تفوح طيباً، وتصنع تاريخاً وكل مكان في الولاية رسالة جميلة تدل على حياة أبناء هذه الولاية التي فيها طعم الحب والوفاء والإخلاص.
فصورة فوتوغرافية واحدة تقدم البراهين الواضحة على ما تزخر به الولاية من تفرد وتنوع في البيئة الطبيعية والبشرية على حد سواء وما أفاء الله به عليها من مقومات تجعلها منطقة جذب سياحية فريدة، حيث تتنوع بيئتها الطبيعية ما بين شاطئ ساحلي ممتد.. ، وسلسلة من الجبال وواحة نهرية، وبيئة صحراوية تتخللها الكثبان الرملية.
أما الحياة البشرية لهذه الولاية الغراء فحدث ولا حرج حيث يعتبر أهالي جعلان بني بوحسن نسيجاً اجتماعيا موحداً يغلب عليهم التمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف والحفاظ على التقاليد والموروثات والمعاصرة في ذات الوقت وتمثل ذلك في تنوع اساليب الحياة لكل شريحة اجتماعية فأهل البحر لهم نمط حياتهم الخاصة.. وأهل الريف لهم حياتهم الخاصة بهم.. وأهل البادية يتفردون بحياتهم مما يكوّن العديد من التباين في نمط الحياة والعادات والتقاليد..

جانب كبير من رصد الانجازات والتحولات في عمان طالت ولاية جعلان بني بوحسن التي شهدت نهضة واسعة نقلتها من مجرد واحة صحراوية في الستينات والسبعينات الى تجمع سكاني متحضر ومتميز ومتألق في التسعينات وأكثر تألقاً بعد ذلك...نظرا لموقعها كواحة متميزة بخصوبة تربتها وعذوبة مياهها وخضرتها.. كما تتمتع الولاية بمناخها المتميز.. فرغم صيف عمان الحار.. فقد من الله على جعلان بني بوحسن بطقس رائع مما جعلها مشتى ذات طابع خاص يهرع اليه الزوار والسياح.
وأي رصد لهذه الولاية سيظل في حالة تغير مستمر من عام وآخر لان جعلان بني بوحسن تعد جملة من المشاريع الطموحة التي ستعزز مكانتها كواحة لعمان وها هم أبناؤها يجددون العزم والتصميم على البذل والعمل لتحقيق المزيد من الارتقاء بولايتهم على طريق الخير والنماء.

المقومات السياحية للولاية
تمتلك ولاية جعلان بني بوحسن مجموعة من المقومات السياحية والإمكانيات التي يمكن استغلالها على أسس علمية حيث تتنوع طبيعتها الجغرافية كما تتوافر بها سبل الراحة للرواد من المواطنين والسائحين مما يجعلها منطقة جذابة.. وحكم الجغرافيا كانت الولاية أكثر حظا في مقوماتها السياحية ويتضح ذلك مما يلي:-
البيئة الطبيعية للولاية :

1- الشريط الساحلي:
- تمتلك الولاية شريطا ساحليا يعتبر امتدادا لبحر العرب تتنوع طبيعته من مكان إلى آخر، كما يمتاز بالنظافة والهواء العليل، وتوافر سبل الراحة من استراحات ظليله مزودة بوسائل الطهي والمشاوي.( منطقة قرون )

- يتيح للسائح التمتع بنقاء جوه وابداع الخالق في مشاهدة أنواع فريدة من الطيور واجملها.. وأشهرها طيور النورس، ومشاهدة السلاحف الخضراء.
- يعتبر بيئة مناسبة لهواة الرياضة وركوب البحر والغوص إلى الأعماق لمشاهدة المخلوقات البحرية.. وتنظيم المسابقات في السباحة والمراكب الشراعية.


2- الشريط الجبلي:
عبارة عن سلسلة من جبال الحجر الشرقي الممتدة ابرزها جبل قهوان العالي المهيب الذي تتخلله الوديان والجيوب الصخرية والكهوف والمخابئ والتشكيلات الصخرية الرائعة التي خلفتها عوامل النحت والتعرية، وكذلك مخابئ الغزلان وايضاً..
- تتيح الجبال الموجودة لهواة التسلق والاكتشافات ممارسة رياضة تسلق الجبال المفضلة وخوض غمار المغامرات.
- يتميز جبل قهوان بشهرته بالنسبة لجبال عمان قاطبة حيث يرتفع إلى حوالي 1350 متر، وتكثر به العيون ذات المياه الصافية النقية والصالحة للشرب ويضم الجبل ووديانه العديدة الكثير من أشجار السنط ( السمر ) وأشهر الأعشاب والنباتات الطبيعية.
- يتيح للسائح الفرصة المناسبة لمشاهدة الحياة البرية للعديد من الحيوانات..والوقوف عن كثب على حياتها ونمط معيشتها، يجد هواة التصوير الضوئي البيئة المناسبة لاشباع هوايتهم، وإظهار قدراتهم الفنية من خلال تصوير المناظر الطبيعية التي تخلب الالباب.

3- الواحة النهرية:

وادي البطحاء حيث الخضرة والجمال
- يتخلل الولاية وادي البطحاء وهو أكبر الوديان في عمان قاطبة، وتشكل الأشجار والنباتات فيه مع المياه المتدفقة لوحة فنية رائحة لا تخطئها عين الفنان.
- كما تضم الواحة النهرية الكثير من الاودية التي تضيف على المكان سحراً أخاذا وخاصة اثناء هطول الامطار وجريان الاودية على اثرها.. كما تتركز فيها مئات الآلاف من أشجار النخيل والاشجار الاخرى مكونة لوحة خضراء جميلة .
- تزخر هذه الواحة بالعديد من الطرق التي تجمعها أشجار النخيل بظلها الوارف.. ونسيمها العليل.
- تتجلى عبقرية الولاية على مر العصور في طرق وحفر وبناء الأفلاج للحصول على المياه الجوفية من باطن الارض عن طريق القنوات مما يعد اعجازاً هندسياً في وقت لم تكن تتوفر فيه الآلات الميكانيكية ويصل عدد الافلاج في هذه الواحة النهرية 32 فلجاً، تصل بعضها لمسافة 15 كيلو متراً لتزويد السكان بحاجتهم من المياه، وتوزيع المياه على الحيازات الزراعية المختلفة وفق نظام دقيق يعتمد على التقسيم الزمني وتحت إشراف شخص مسئول.
- تشكل الطبيعة المتنوعة من مرتفعات ومنخفضات (تلال) غير مستوية بيئة مواتية لسكان الولاية لاقامة مساكنهم عليها مستغلينهذه التكوينات الطبيعية في بناء مساكن صحية تحيطها الزراعات الخضراء مما يضفي على المكان شكلا مميزاً.
- تتميز الواحة النهرية بوجود غابة كثيفة من اشجار الغاف والسنط تشكل خميله رائعة المنظر تضم العديد من الحيوانات البرية.. والطيور ذات الالوان الزاهية المتنوعة.. تمتد هذه الغابة لاكثر من مائة كيلوا مترا من الشمال الى الجنوب تغرى المغامرين بدخولها واستكشاف خباياها.. والوقوف على اسرارها.

4- البيئة الصحراوية :
- تعتبر هذه البيئة امتدادا لرمال آل وهيبة ذات الشهرة العالمية، والتي تتميز بارتفاع تلالها الى ما يزيد عن ثلاثين مترا عن السطح
المستوي للأرض.. تزخر بالعديد من الكثبان الرملية.
- يعيش وسط هذه الكثبان تجمعات سكانية من البدو.. يمارسون حياتهم بتلقائية وبساطة في جو من الهدوء.. بعيدا عن ضوضاء المدن.. ومستلزمات العصر..
- تضم هذه الكثبان المئات من آبار المياه العذبة الصالحة للشرب والتي تقوم عليها حياة السكان ومواشيهم من أبل وغنم.
- تعتبر هذه البيئة من أفضل الاماكن وانسبها للتخييم حيث تحف بها الرمال الذهبية من كل جانب.
- توفر هذه الكثبان لمحبي الرياضة ممارسة التزحلق على الرمال.. والسباق بالسيارات كما يوفر أهل البادية للزوار والسياح الابل العربية الأصيلة لارتياد الاماكن الجميلة ومساكن البدو..      
                                ..الخيل في جعلان بني بو حسن .....

‏هناك 3 تعليقات:

  1. ماشاء الله ابو عمر.............
    بلاد طيبه ........بني بو حسن
    اللهم بارك ف اهل بني بو حسن,,,,,
    عسى ان ازورها يوم من الايام...........
    لعيون ابو عمر...........حبتين لعيونك

    ردحذف
    الردود
    1. تسلم حبوب ........وحبتين لعيونك

      حذف
  2. الخيول العربية الاصيلة والتراث شي نفخر به كعمانيين

    ردحذف